بغـــداد

موسوعــة شـــارع المتنبـــي

الثلاثاء، 28 ديسمبر، 2010










إنسكابات


حتى في نوايا الإنتظار يتربص بي السأم فلم يترك لألاءَ تفاصيل يومي سراً


 
1.


عند الأفق

ألملم أطراف الارض صوب أديم المساءات في بقايا أحلام تسكنني



 

2.

السماء 

لاتعاتبني عندما أقَبلُ ثغر السماء وأرصّعها بنجوم تتمادى أنفاسها الأفق 


 
3.


الشفق 

يغادرني وهج الكلمات المبللة بالشوق حيث استفاقة بياض شفة الفجر


 
4.

الغسق 

أطوي ظلي الساهد وهو يتضرع غسق الليل أرقاً 



 
5.

الليل 

تستجيرني الثريا من زخم الانتظارات بقسوة العيوق الساخرة من ألق اللقاء 




6.

القمر

أجالسه في وحشة الغياب ليغنيني




7.


السمر 

حديث الليل طال فيه العزف واللهو ، حيث تتوارى الأحزان ، وتُرقن أحلامنا المحنطة في مساءات عمدت بماء الطهر


8.

الشك 

سقطة جرح تعقسني في رائحة الغدر، فجلل الروح في عثراته 





9.

الفجر 

يهجرني الليل ويشي بي ، فأعول على لهاث نهارٍ وهسهسةٍ


10.

النهار

يرتقيني الليل في سأم ، منحنيا على نواصي إشراقات أوّل الخلق ،لاتعرف معنى الشتات، وفيّ شوق إليك لايكفكف 








ممسكاً بالندى من الله ساعة الفلق، فكم مرة تبيعني الحزن ؟



الأحد، 5 ديسمبر، 2010

يا من هواه أعزه و أذلنى - لطفى بو شناق




ناظم هذه الابيات الجميلة الامام سعيد بن أحمد بن سعيد البوسعيدي الذي حكم عمان بعد وفاة والده الامام سعيد بن احمد البوسعيدي عام 1296 للهجره - المؤسس الاول لدولة البوسعيد والتي لا تزال حاكمه الى الان- وكان الامام
اديبا لامعا معدودا بين ادباء عصره وينسب اليه هذا الشعر :

يا من هواه أعزه وأذلنـــي .. كيف السبيل إلى وصالـــــك دلني
وتركتني حيران صبّا هائم .. أرعى النجوم وأنت في نوم هني

عاهدتني ألا تميل عن الهوى.. وحلفت لي يا غصن ألا تنثني

هبّ النسيم ومال غصن مثله .. أين الزمان وأين ما عاهدتني

جاد الزمان وأنت ما واصلتني .. يا باخلاَ بالوصل أنت قتلتني

واصلتني حتى ملكت حشاشتي .. ورجعت من بعد الوصال هجرتني

لما ملكت قياد سري بالهوى.. وعلمت أني عاشق لك خنتني

ولأقعدن على الطريق فأشتكي .. في زي مظلوم وأنت ظلمتني

ولأشكينك عند سلطان الهوى .. ليعذبنك مثل ما عذبتني

ولأدعين عليك في جنح الدجى .. فعساك تبلى مثل ما أبليتني
الاغنية بصوت لطفي بوشناق




ممسكاً بالندى من الله ساعة الفلق، فكم مرة تبيعني الحزن ؟