بغـــداد

موسوعــة شـــارع المتنبـــي

السبت، 16 أبريل، 2011

بسملة عصية على النسيان

ممسكاً بالندى من الله ساعة الفلق، فكم مرة تبيعني الحزن ؟










بسملة عصية على النسيان


أيها الراسخ في ذاكرة الحكايا وأسرارها
كعطر محرم ، قَلمَ بعض شوقي
وقبساً من نور ، يطل في أعماقي
ارتسمتك ضوءاً،بريقه يصفع عتمتي
وكبسملة وجدٍ ، إليك أهتدي


نعم ، إذ تهيم بي ستورق الدنيا
فتنضحني عطراً مطلقاً
يرسمك حدوداً لنبضي
وتتسربل مساءاتك أنجمي
فينوء القلب بك حلماً سرمدياً
كقصيدة تتوسد بياض روحك ، فلا تراوغني

 

ذات غفوة ، استبحت قدسيتك بقلبي ،
في تعجلك الرحيل
أوصدتُ خلفكَ أبواب قلبي
وتواريت  خلف أقاصي العشق
ونزق النزوات




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق