بغـــداد

موسوعــة شـــارع المتنبـــي

الخميس، 16 يونيو، 2011

وَلَه على اعتاب الوجد

ممسكاً بالندى من الله ساعة الفلق، فكم مرة تبيعني الحزن ؟







وَلَه على اعتاب الوجد


أصحو على مضارب تتلوني
سلافة شعره
وبصمة وجد
وسطوة يقين
تزيدني شغفاً




يدسُ طوقاً من عناق جيدي
يبسمله الوشم
وحرقة حرفٍ يبري ليلي
 همساً من جنون تارة
 وأخرى قناديل هوى من شجن


يمضي بي حد قدري  
متمرداً ،يؤلب غيلان صمتي
عابثاً في فصول حكايتي
ويعصف بي حد الوله 




شوقاً يغازل مدارات روحي 
وراهباً يطوي ليلي
بمسارات من حنين
فآية من شهد
مشرئبة بأطياف من تغاريد
تنسلني مع ظلال المطر 


أنسل من قيودٍ أسكنتني
لهفة تقطر قصائد من تناهيد
تتسكع على شفاه الندى
وشواظا في مدارج العاشقين






وعلى قلبي
نذورك تصدح الشوق تباريح
وشغفاً تقاطرني على الجوانح    
فترتلني أسفاراً تحتويني
حد استيطان نبضي مداك
فيا جنة من نبض ٍتستوطنني
يصبو إليها القلب والمقل !


القصيدة مصورة يوتيوب 
http://www.youtube.com/watch?v=9ge81RVDz70&feature=player_embedded






من شهقات على قارعة القلب

هناك تعليقان (2):

  1. أسعدالله أوقاتك بكل خير من المؤكد أنك تعرفين رأيي في مذاقاتك الأدبيّة الرائعة وانسكاباتك المتلئلئة .
    إطلعت على الفديو ( ولو كان بصوتك كان أجمل ) الإخراج لا بأس به لكن لابد من أن تهتمي في عملية الإخراج برأيي لو كان المخرج عنصر نسائي لكان الفديو أجمل بدون شك .
    تقبلي وافر تحياتي وصادق أمنياتي وشكرا لك على مشاكساتك الجميلة على الفيس بوك.
    بارق السيف .

    ردحذف
  2. شكرا لمرورك وها انا قمت بامر الاخراج والمنتجة في قصيدة أدمنتك ، سررت جدا بصداقتك بارق وشكرا على مناكشتك لنصوصي .

    فيافي من الاماني البيض لقلبك

    ردحذف